قلب إمرأة

الموضوع في 'قصص سكس عربى' بواسطة tob, بتاريخ ‏14 يونيو 2018.

المشاهدات 182 | الردود 0 | مشاركة عبر :
  1. tob مدير الموقع

    tob
    إنضم إلينا في:
    ‏27 يونيو 2009
    المشاركات:
    23,623
    الإعجابات المتلقاة:
    23

    انا "حتشبسوت" فرعونة مصر الجميلة .. عشت قبل 3500 عام .. حكمت مصر مشتركة مع ابي ثم مع اخي الذي اصبح زوجي .. ثم مع ابن اخي وزوجي .. ثم منفرده لمدة 20 عام !!

    في ايامي كان المصريون الوحيديون في الارض الذين يعاملون المرأة بتساوي تام مع الرجل .. لا فضل لرجل على امرأة الا بالموهبه والعمل والاجتهاد .. وانا كنت مجتهدة وطموحه وموهوبة في فنون الحكم ومؤامرات القصور الى اقصى درجة !!

    انا حفيدة "أحمس" بطل الاستقلال وموحد مصر العليا والسفلى وطارد الغزاة الهكسوس !!

    انا ابنة الفرعون تحتمس الاول والملكة أحمس شاركت ابي في الحكم وكنت وريثته الشرعية لكن تدخل الكهنة افسد وراثتي للعرش ..

    تزوجت اخي غير الشقيق المريض تحتمس الثاني مضطرة لكي نحكم مصر معاً .. انها السياسة .. هو الفرعون وانا مجرد ملكة ولكن في الواقع شريكة وموجهه للسياسات ..

    انجبت منه ولد مريض مات سريعاً وبنتان .. وانجب هو من واحدة من محظياته ابنه "تحتمس الثالث" الذي كان كاهناً وتآمر مع الكهنة لتولي العرش بعد ابيه الا انني اشتركت معه في الحكم لضعف خبرته وصغر سنه !!

    ثم ازحته برفق وتوليت العرش وانا في الثلاثينيات من عمري .. امبراطورة لمصر والنوبة وبلاد الشام ..

    ملكة الصعيد والدلتا ، ابنة الشمس ، صديقة آمون حتشبسوت ، صديقة حورس الذهبي ، مانحة السنين ، إلهة الاشراقات ، هازمة جميع البلاد ، التي تحيي القلوب ، السيدة القوية .. كانت تلك القابي الملكية !!

    اضافوا تاء التأنيث لاول مرة الى جوار القاب فرعون مصر بسببي ..

    ادعيت انني ابنة الاله "امون" الذي تزوج امي "احمس" وانني ثمرة لقائهم .. انها السياسة يا صغاري مرة اخرى !!

    انعدمت الحروب والغزوات في عهدي وحل السلام الا قليلاً .. ارسلت البعثات التجارية الى العالم .. لم يقنع هذا اعداء مصر بالسلام فحكامهم رجال .. لو حكمتهم امرأة لساد السلام في العالم ..

    لم اهمل الجيش لكي ادافع عن مصر .. ولكني لم اشجع على الغزو والقتل .. فارتاح الجيش ولم تترمل النساء ولم تفتقدن ازواجهن لاعوام في رحلات غزو مريرة ..

    بنيت القصور والمعابد .. اعدت افتتتاح المحاجر والمناجم .. اعدت افتتاح قناة بحرية تربط بين البحر الابيض والاحمر لتنشيط التجارة .. انشات اسطول بحري ضخم .. تواصلنا مع الصومال وبلاد المحيط الاطلسي .. باختصار التفت الى احتياجات شعبي .. فزاد رخائهم ورفهايتهم فاحبوني .. واصبحت ملكة القلوب ..

    وبسبب مؤمرات الكهنة التي لا تنتهي ومؤمرات ابن زوجي وأخي غير الشقيق "تحتمس الثالث" اضطررت بعد ان كنت اظهر بملابس وزينة امرأة كاملة الفتنه الى ارتداء ملابس الرجال ووضعت ذقن مستعار مثل كل ملوك مصر ووصيت النحاتين ان يفتلوا عضلاتي في تماثيلي !!


    [​IMG]


    هاااا ايها الكهنة هل تريدون شيء اخر .. ما زلت ملكة القلوب بالرغم من كل شيء وبعد 3500 عام ما زال احفادي يتغنون بي ...



    بل ان احفاد اعداء مصر يحبوني ايضاً .. اليس كذلك يا من تقرأون قصتي الم تحبوني ؟!!

    اعرف انكم تحبوني كما احببت اجدادكم .. كما اثرت السلام على الحرب .. كما مددت يدي لاجدادكم ليسود العالم الحب والخير والجمال .. وليشهد العالم ولو لعشرين عام قضيتها في حكمه مصرع الظلم والعدوان والطغيان لاول مرة!!


    *********************************** ******

    صغاري .. انا امرأة في المبتدى والمنتهى .. ضاعت مني طفولتي ومراهقتي وشبابي الغض ..

    وانا صغيره كنت اخشى معلمي الذي كان يلقنني الدروس ، واخشى أساليبه العنيفة مع تلاميذه .. فلا فرق بين ولد وبنت ولا بين ابنة فرعون وسواها فمهما كانت منزلتنا فنحن سواء امام معلمنا، ولقد كان هذا مثالاً للعدالة التي تطبق على الجميع بالتساوي بدون خوف أو محاباة ، والتي أصبحت جزءاً أساسياً في حياة المجتمع المصري في ذلك الوقت.. وهكذا يا صغاري يتعلم حكام المستقبل معنى المساواة !!

    ثم كبرت وتعلمت من ابي وشاركته في الحكم .. لم يكن هناك ايضاً فرصه لقلبي الصغير كي يشعر بالحب .. زوجوني من اخي غير الشقيق ..

    جربت الجنس لاول مره مع رجل لا احبه .. ضعيف ومريض ومهزوم في الفراش .. نتصارع في الفراش لكي نحصل على وريث للعرش .. ولكي لا تتلوث دمائي الملكية بدماء العامة ..

    عندما مات حزنت عليه .. هو شقيقي وزوجي وابو بناتي وبيني وبينه عشرة ومودة .. ثم انشغلت بصراعات الحكم حتى انتصرت ..


    *********************************** ******

    "سننموت" اسم رجل .. قد يبدو غريب السمت على اسماعكم ولكنه كان كل حياتي بعد ان استقرت اموري ..

    كان كاهناً ومهندساً وحكيماً ووصياً على ابنتي "نفرو رع" وناظراً لاملاكها ..

    بني لي معبدي الجنائزي الضخم على الضفة الغربية من نيل الاقصر .. واذنت له ببناء مقبرة كبيرة لنفسة الى جواري .. اكتشف البعض بعد الاف السنين نفق يصل مقبرته بمقبرتي .. انه الحب في ارقى واعذب صورة .. ليس في هذه الحياة فقط بل لما بعدها ايضاً .. فعندما يتحاب رجل وامراة يتمنيا ان يكونا معاً للابد ..


    [​IMG]


    ترونه هنا وهو يحمل ابنتي "نفرو رع" على حجره .. بعض الخبثاء قالوا انها ابنته مني .. لا عليكم من الخبثاء ولا تجعلوهم يطعنوني الان .. تجاهلوهم .. ولا تذهب افكاركم بعيداً .. ارجوكم ..


    [​IMG]


    في الحقيقه احببته يا صغاري حب ملك على قلبي .. ولكن بعد وفاة زوجي وليس قبل ذلك .. لم احب اخي وزوجي ولكني لم الوث فراشه .. ثقوا بي يا صغاري ..

    *********************************** *

    ولأن بعض الخبثاء وبعد الاف السنين اتهموني اتهامات باطله طعنتني في كرامتي فانا هنا الان لكي اروي قصتي مع "سننموت" ..

    بعد ان شعرت انني اديت واجبي تجاه شعبي وباقي الشعوب بارساء السلام والعدل كنت اقضى الليل وحيده في فراشي .. بدون مؤنس او حبيب .. اليس ذلك شيء قاسي على امرأة في الثلاثين من عمرها ؟!!

    "سننموت" كان يزورني في احلام اليقظة والمنام .. نظرات عينيه كانت تقول "احبك" .. اي امرأة لديها قدرة على ترجمة نظرات عيون الرجال .. من الجارية وبائعة البطيخ الى فرعونة مصر .. كلنا منحنا القدير تلك القدرة الفذة على ترجمة نظرات الرجال .. وقد يصيب ذلك قبول من قلوبنا فنمنح بلا رقيب او حسيب .. وقد يصيب ذلك صدود فيبقى الود والعرفان .. وقد يصيب ذلك نفور يقابله لزاجه ومطارده ملحة من الرجل فنحرق قلوب الرجال عندها بلا رحمه !!

    صادف نظرات حب "سننموت" في قلبي وروحي ونفسي وجسدي قبول .. تخيلوا يا صغاري ملكة مصر العظيمة وهي تتحرق شوقاً لمقابلة رجل من عامة الشعب ..

    مره لكي يعرض علي امور ابنتي .. ومره لكي يعرض على تصاميم معبدي الجنائزي .. الحجج كثيرة .. ولابد ان اره كل يوم والا احترق قلبي وقلبه ..

    والحب يا صغاري له رائحه ولون وقوام لا يمكن اخفاؤه عن المحيطين .. الكل ادرك انني وانه قد وقعنا في الحب .. لكن لا زواج بين اله مثلي ابنة اله وبين رجل عادي .. قسوة اليس كذلك !!

    غض الجميع الطرف عن هذا الحب .. البعض تعامي بلطف .. والبعض قدر ظروفي كامرأة تحتاج الى رجل ..

    سمح له الحراس بدخول مخدعي بالليل ..

    وقتها كان المصريون اكثر تسامحاً مع الحب .. واكثر فهماً لمعنى الحب ..

    انا لم اجرب الجنس الا بطريقة الصراع في الفراش لانجاب ولي العهد مع زوجي السابق .. كثير من المعافره .. كثير من الصبر حتى ينتصب شيئه مره اخرى .. انام على ظهري بعد الجماع حتى اتأكد ان القطرات التي اسالها في احشائي ستجد مستقرها ويحدث الهدف من كل هذا : الحمل !!

    لا حب .. لا لذه .. لا ود .. كان اخي وزوجي يقوم من فوقي مهدود الحيل كسيف البال والخاطر .. اللعنة على السياسة والحكم !!

    لا بد انه كان يحب محظيته التي انجب منها ولي عهده اكثر مني !!

    ********************************

    اول ليلة لي مع "سننموت" كانت ليلة الاحلام .. ليلة عرسي الحقيقية ..

    لست ملكة الان .. لست اله .. لا يربطني شيء بامون .. انا امرأة فقط ..

    قلب عاشق .. وروح محبه .. ونفس هيمانه .. وجسد مشتاق لذكر حقيقي تحبه !!

    تهيئت لذلك اليوم .. ازلت الشعر .. طيبت اعطافي .. حنيت شعري ويدي وقدمي .. ارتديت رداء شفاف من الكتان يبرز مفاتني .. طلبت من الجواري اخفاء كل ملابسي الذكورية وخصوصاً ذلك الذقن المستعار !!


    [​IMG]


    انا جالسه في مخدعي تحف بي الناموسيات الحريرية اترقب وحبيبي قادم بعد ان ادخلنه الجواري ..

    هو الان قادم الى معبدي الذي لم يصممه ولم يبنيه ولا حاجه بنا الى نفق سري يصلنا ببعضنا البعض في حياة اخرى..

    انا لك الان يا حبيبي والى الابد .. انا معبودتك وجاريتك الابدية .. انا صغيرتك .. لك وحدك .. وحدك ..

    فلتدم لحظات عشقنا الى الابد .. وليتغنى بها العشاق الصغار في ساعات سمرهم ..

    لست ملكة ولا اله ولا ربه .. لست كذلك بعد الان .. فلتسمح لي السماء بان اكون جارية شهيه مشتهيه ولو لساعه او بضع ساعه من كل ليله ..


    [​IMG]


    ***********************************

    ازاح "سننموت" الستاره الحريرية .. نظر الي بوجد .. ارى الان نظرات الحب والعشق لا الشهوة ..

    مال على طرف ثوبه الكتاني وقبله وهو يقول : مولاتي ..

    ملت عليه وقاطعته : لا .. لست مولاتك هنا ..

    قبل قدمي ورفع الي عيناه .. صافيتان .. محبتان .. ساجدتان في محراب حبي ..

    صعد الى جواري واحتضنني برفق ..

    شعرت بالراحه لاول مره منذ 35 عام هي سنوات عمري .. شعرت بالراحه انا المهدودة المعذبه الخائفه من المؤمرات .. انا التي لم اذق في حياتي طعم ضمة صدر رجل محب عاشق حنون ..

    يااااااااااااااااااااااااه يا ايها الرجال لو تعلمون كم تساوي ضمة حب واحده منكم لامرأة وحيدة مهجورة !!

    ذبت في احضانه كما لم اذب من قبل .. ارتمى رأسي في نحره .. كنت اريد ان انام على تلك الوسادة للابد ..

    داعب هو شعري بحنان وقبله وهو يقول : الحناء على شعرك زادت بهاءً وكأنها لم تخلق الا لكي !!

    ثم رفع ذقني بيده وتأمل وجهي .. هربت من نظراته وتشاغلت بالنظر الى صدره القوي .. رفع وجهي مره اخرى ونظر الى نظرة قالت : وانا معكي لا تحرميني من نبع عينيكي الصافي !!

    فابتسمت بعيني ابتسامة الموافقه الحييه ..

    قبل فاهي برفق .. اول قبله في حياتي .. لم يقبلني احد من قبل .. لم يرتشف رجل رضابي من قبل .. لم يتذوقني رجل .. لم اشعر بتلك الحرارة الا الان ..

    تشجع قليلاً ومد يداه الى جسدي .. كنت مستسلمه تماماً .. جسدي متراخي تمامي كعجين بين يدي خباز ماهر ..

    خلع عني ثوبي والقاه برفق بعيداً خارج المخدع ..

    ثم خلع ثوبه والقاه بعيداً ..

    نحن عاريان تماماً الان .. تغمرنا روائح البخور والعنبر والصندل ..

    تضائلت اكثر واكثر بين ذراعيه القويتان .. كنت اهرب من عينيه الى صدره القوي .. فيعيدني ملمس صدره اليه مره اخرى..

    قبل صدري الملتهب المنتعظ بحب .. لم يلتقم رجل صدري مثل طفل مشتاق الى صدر امه من قبل ..

    كم ظلمتني يا ابي .. كم ظلمتني يا اخي .. كم ظلمتني يا كرسي فرعون مصر .. !!

    انامني على ظهري برفق .. وفرج ما بين رجلي بهدوء .. فرجي حار ملتهب رطب ندي يفيض منه رحيق عذب ..

    تلقف هو رحيقي بفمه .. قبل فرجي مثلما يقبل رجل فم امراة محبوبه ..

    تلمس فخذي بيديه .. ناعمان هما .. طريان .. ويده قويه ولكنها رفيقه محبه ..

    قال لي بلطف : الان يا صغيرتي !!

    هززت رأسي ان اي نعم .. واطلقت زفير خرج من صدري انتهى باهة رضا .. الان .. الان لو سمحت !!

    شممت رائحة فرجه وقضيبه المنتعظ وكأني اشم رائحة الرجال لاول مرة .. هذه الرائحه تخصني انا وحدي .. من اجلي سال رحيقها ليعبق مخدعي بشذاها الاخاذ ..

    ااااااااااااااااه تحرك رأسي يميناً ويسارأ وكأن روحي تخرج من جسدي .. ااااااااااااه اخيراً يا حبيبي .. اسعد بك وتسعد بي ..

    كان قضيبه قد دخل فرجي برفق .. القوة الحانيه .. لا اجد وصف يصف ما شعرت به الا ذلك .. هذا قضيب قوي وقادر ولكنه حنون في نفس الوقت .. يحب ويعشق ويفعل بحبيبته ..

    كل طعنه من تلك الطعنات كانت تهز كياني هزاً .. اثدائي احتقنت وهو كان يقبلها ليخفف من احتقانها وهو مستمر في طعني ..

    جسدي : اكتافي نحري ذراعي افخاذي جوانبي ... كل جسدي كان بحاجه لمن يعبث به وهو كان يريح هذا الجسد بعبث يداه وهو مستمر في طعني ..

    سال الشهد من شفتاي فمال عليهما ليلتقمه كله ..

    نصفه الاسفل يواصل طعني ونصفه الاعلى لا يتوقف عن مداعبتي .. عيناه تناجيان روحي وقلبي ..

    اسمع همسات قلبه بدون ان تنبس شفتاه بحرف واحد ..

    ااااااااااااااه يا فرجي المسكين ان لك ان تستريح .. بحب وعشق ومع رجل يحفظ كرامتي ويصونها حتى لو كلفه الامر حياته..

    عندما زاد احتقانه وزادت سرعة طعانه وسال قضيبه بفورات عذبه كنت من العشق في منتهاه .. كنت قد تحولت الى ماء حار سائل يخرج منه بخار من غليان الشوق .. اختلط عرقي بعرقه .. كان مخدعي شديد الدفء لاول مره منذ عقود ..

    ترك قضيبه بداخلي ولم يخرجه .. مال علي وقبل فمي .. قبل صدري .. قبل نحري وما خلف اذني .. قبل رقبتي ..

    ثم همس : احبك يا مولاتي !!

    وعندما حركت رأسي من على وسادتي وشعري مبعثر حولي والعرق يغطي وجهي لاعترض على وصفي بمولاته .. مال على وقبل فمي ليمنعني من الكلام !!

    شعرت بقضيبه وقد انتصب مره اخرى وهو ما زال في داخلي ..

    لم يتركني .. واصل طعني بشوق .. واصل تقبيلي .. واصل العبث المقدس بجسدي ..

    وعندما انتهيت وانتهى قال لي انه صلى اجمل صواته اليوم بيني يدي خليلة آمون درة الأميرات ..

    نمت تلك الليلة على وسادتي الجديدة .. صدره القوي ..

    في الصباح ..

    قبل الارض بين قدمي ..

    وانحنى وذهب ليعود ليعرض على بعدها اعمال اليوم !!

    ******************************

    لم تنقطع زياراته الليلية طوال حياتي ..

    مت في الخمسين من عمري .. ودفنت في مقابر البر الغربي ..

    شوه ولي عهدي ابن اخي وزوجي "تحتمس الثالث" كل اثاري ..خط اسمه عليها بدلاً من اسمي ..

    ولكن احفادي ومحبيني وبعد الاف السنين اماطوا اللثام عنها ..

    عاد وريث عرشي للحرب ودمر فرص السلام ووسع امبراطورية مصر حتى العراق وشلالات السودان .. كان فرعون ناجح ..

    لم يعثر احد على جثمان حبيبي "سننموت" .. قبره كان خالياً .. مسح البعض معظم اثاره القليله ..

    ولكن حبنا باقي ما بقيت السموات والارض .. ما بقي رجل وامرأة متحابان في الحياة او ما بعدها ..

    فـ "سننموت" يعبر النفق كل يوم من مقبرته الى معبدي .. انتم لا تصدقون اليس كذلك ؟!!

    لكن عليكم ان تصدقوا فالحب الصافي لا يفنى يا صغاري .. عليكم ان تعلموا ذلك جيداً ..

    دمتم بود .. لا تنسوني .. لا تنسوا حتشبسوت اميرة القلوب وامير قلبها الوحيد ورجلها وحبيبها وسيدها "سننموت" !!


     

مشاركة هذه الصفحة