1. aldorg

    aldorg Member

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2010
    المشاركات:
    22,345
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    معاش
    الإقامة:
    مصر
    نا حسام من العراق عمري 21 سنه .. طالب جامعي تعرفت على سميره في الصف الثاني في نفس
    الكليه التي ادرس فيها . وقد اعجبتني شخصيتها بشكل كبير جدا .. فقد كانت غاية في الجمال , طويلة ورشيقة وذات جسم رشيق جدا وذات بشرة حنطاويه .. وشعر اشقر وعينين زرقاوان .
    اغرمت بها الى حد انني في تلك السنه رسبت بسببها وبسبب كثرة التفكير فيها
    وكانت تبادلني نفس المشاعر حتى جاء اليوم الذي صارحتها برغبتي في الزواج منها , ولكنها رفضت بشده وتذرعت باسباب كثيره لم اقتنع بها . وبقيت الح في الزواج منها واخبرتها بانني سوف اقابل اهلها هذا الاسبوع فطلبت مني اسبوع لتقرر امرها . وبعد انتهاء الاسبوع تقابلنا كالمعتاد في احدى المطاعم التي تمتلئ بالمحبين والعشاق فجلسنا على احدى الطاولات وبدأت بالكلام قائلة : حبيبي حسام انت تعلم مقدار حبي لك ؟ فقلت نعم . قالت اذا اخبرتك سر فهل تعدني ان يبقى بيني وبينك ؟ فقلت نعم اعدك بذلك . قالت : ان السبب الذي يمنعني من الزواج هو انني لست كاملة الخلقه . قلت لها : وماذا تقصدين ؟ قالت انني لست انثى بمعنى الكلمة . فتعجبت كيف تكون بهذا الجمال وهي ليست انثى . قلت لها : لم افهم . فسري لي . قالت انا شيميل .صعقت بهذا التصريح وشعرت ان الدنيا تدور ولا اعرف كيف انعقد لساني واخذت فترة من السكوت بيننا .... حتى قالت : هل رأيت كيف ان هذا السبب يمنعنا من الارتباط . ولكن ارجو منك ان تبقى علاقتنا بالمحبه حتى لو افترقنا .
    عندما سمعت هذه الكلمات اجتمعت في ذاكرتي كل اللحظات الجميلة التي قضيتها مع سميرة في الجامعة والنادي والكافتريا والمتنزهات . عند ذلك شعرت انني لن استطيع ان افارقها ابدا . فقلت : لازلت اريد الزواج بك حتى لو كنت اي شئ . فانا احبك . احسست بالفرحة التي رسمت اللون الاحمر على وجهها الجميل وقالت حسنا متى نتزوج ؟
    عرفت من سميره ان اهلها لم يكونوا يعلمون بانها شيميل , واتفقنا انه اذا سألنا الاصدقاء والاقارب عن الاطفال فسوف نتعذر لهم باي شئ .
    كان الشئ الذي يشغل بالي هو كيف ساتمتع معها في ليلة الزفاف ولي عندها كس .. ولكن لشدة حبي لها قلت مع نفسي سانيكها من طيزها .وفعلا جاءت ليلة الزفاف ودخلنا الغرفة وحدنا واحسست بالرغبة الشديدة في ان ادخل في هذه التجربة الجديدة اي كيف امارس الجنس مع شيميل .
    بدأت الليلة تحت الاضواء الخافتة والموسيقى الهادئة قبلتها من فمها الدافئ ذو الشفتين المملوؤة بالحب ثم مددت لساني داخل فمها فراحت تمصه بشراهة حتى احسست انها ستبتلعه .. ثم مدت لسانها لتداعب لساني داخل فمي حتى اختلط اللعاب مع بعض وبدأ يسيل على وجهينا . وشيئا فشيئا شلحت لها بدلة العرس فانكشف لي جسمها الابيض الرائع الذي كانت تخفيه طوال السنين تحت الملابس .. فتركت لساني يستمتع بكل اجزاء جسمها الذراعين ثم الرقبه والصدر حتى وصلت الى الحلمتي فرأيتهما بارزتين جدا كانهما اصبع صغير فثارت شهوتي واشدت حتى اصبحت كالمجنون بالمص واللحس لهاتين الحلمتين الورديتين .. وهي تئن وتتأوه من شدة حساسية الحلمات . وكان ثدياها ذو حجم صغير بحجم قبضة يدي فكنت اقبض عليه كانني اقبض على برتقالة . بعدها كان الدور على بطنها المشدودة بالعضلات فلم ادع لساني يترك بقعة الا ولحسها او مصها . ثم قررت ان اتحول الى ساقيها ومن ثم طيزها لكنني في هذه اللحظةرأيت ان لباسها الداخلي كان منتفخا وشفافا بحيث رايت زبرها من تحته فشعرت من شدة حبي لها ان اربي لها رغباتها الجنسية فمددت يدي لاداعب زبرها من وراء اللباس فكان يزداد حجما وصلابةاكثر واكثر . سحبتني من يدي وكانها احست بالحيرة والشعور الغريب الذي ينتابني وهمست في اذني قائلة : حسام حبيبي اريد ان تنيكني حالا .. فخلعت ملابسي وكان زبري منتصبا جدا فارادت ان تستدير لتأخذ الوضع الخلفي لكنها انتبهت الى زبري فدفعته الى فمها تمصه وتلحسه حتى ادخلته كله داخل فمها وابقته هناك حتى ارادت ان تتقيأ فاخرجته واخرجت معه لعابا كثيرا ثم استدارت واخذت وضع الكلب ويدها مبللة باللعاب ومسحت به فتحة طيزها .. ثم قالت حبيبي حسام على مهلك ادخل زبرك . نظرت الى خرم طيزها فوجدته بلونه الوردي وهو مشدود لانه لم يستقبل اي زبر وشعرت انني ربما آذيها حين اخل زبري على الرغم من ان زبري لم يكن كبيرا جدا .. فشعرت بالرغبة في ان اوسع لها خرمها باصابعي فبللت خرمها بلساني ولحسته حتى اصبح منقوعا واصبحت الفتحة اوسع قليلا وهي تتأوه من الشهوة وتتعالى اناتها واهاتها اااااه اوووووي ايييييييه اريد زبرك حسام .. تناولت كريم مرطب فمسحت به الاصبع الاوسط ومسحت به فتحة طيزها ثم دفعته ببطء داخل طيزها فازداد وارتفع صوت اناتها آآآآآي أأأأووي واحسست ان عضلة طيزها قد ارتخت وتوسعت وبالامكان دفع اصبع ثاني .. ومع محاولتي وضع الاصبع الثاني صرخت بشده حتى توقعت ان الجيران قد استيقضوا من صرختها .. فسحب الاصبع الثاني لكنها قالت لي : حبيبي حسام افعل بي ما تريد فهذا ليس صوت الالم انه صوت الشهوة اشتهيك حبيبي نيكني حياتي ..سحبت الاصبعين من خرمها وبسرعة وقفت خلفها ووجهتن زبري نحو طيزها بعد ان وضعت القليل من المرطب وبدأت الدفع داخل ذلك الطيز الذي يرى الزبر لاول مره عندها بدأت انا بالصراخ من شدة الشهوة لانني احسست ان خرمها يضغط بشدة على زبري ولعله كان الاحساس اجمل من نيك الكس .
    كانت حركة زبري دخولا وخروجا بطيئة في البداية حتى لا تحس بالالم ولكن لاحقا توسع خرم طيزها وزادت حركتي معها حتى سكبت مائي فيها كله وتركت زبري داخلها حتى يخرج لوحده وفي هذ اللحظة دفعتها لتنام على بطنها ونمت فوقها حتى خرج مني كل المني وانا ادعب ظهرها الجميل واقبله والحسه .
    ولما قمت من فوقها استدارت نحوي وعانقتني بشدة حتى احسست ان زبرها قد اصبح كالخشبة .. قلت لها : سمورتي اريد ان احسسك بالنشوة . قالت لا حبيبي انت رجلي ويكفيك انك استمتعت بطيزي . لكنني اصريت لانني فكرت في نفسي اذا لم امتعها ستعتاد على العادة السرية . المهم مددت يدي الى زبرها وبدات افرك لها زبرها .. لكن لا ادري لماذا شعت بالرغبة لمص زبرها .. هل لانها زوجتي او لانها حبيبتي ؟ المهم تناولته في فمي وهذه اول مره يمر بي هذا الاحساس على الرغم من ان منظر مصر الاير كان لا يعجبني لكنني لا ادري لماذا احسست بالمتعة واللذة الشديدة .. وبالمناسبة كان زبر سمورة صغير الحجم 13 سم وكان سميكا وثخينا عن الخصيتين ولكنه كان مدبب الرأس وهو شكل غريب لم اره من قبل . ولانه صغير الحجم فقد دفعته كله في فمي حتى احسست بحرارة راسه في اللوزتين . بعدها انفجر ماؤها داخل فمي فجأة فاردت ان اخرجه لكنني وجدت انه لذيذ جدا فابتلعته .
    كانت هذه قصة الليلة الاولى من زواجي بسميرة الشيميل التي استمرت علاقتنا على هذا المنوال لمدة سنه . وفي يوم ونحن نتناول العشاء قالت لي سميرة : حبيبي عندي اقتراح لحياتنا الزوجية . فقلت : وما هو ؟ قالت : انا اشعر بانك بحاجة للكس فما رايك ؟ قلت لها : مستحيل اخونك مع امرأه او حتى شيميل مثلك . قالت لا فهمتني خطأ . قلت : فسري لي كيف ؟ قالت : نمارس كلانا الجنس مع بنت ويجب ان نحبها نحن الاثنين . وبالامكان ان نغيرها باخرى متى شئنا باخرى .

    كرت في طلب زوجتي الشيميل سميره - كما عرفتم في الحلقه السابقه - انها طلبت مني ان نتعرف سويا على بنت او امرأه حتى اقضي شهواتي الجنسية واشباع رغباتي واذاق نيكة الكس - كما اخبرتني بذلك شميره - وكان التفسير لطلبها هو انها احست ان خرم طيزها قد اصبح واسعا من كثر النيك .. فقد كنا نمارس النيك مرتان او ثلاث ايام الاجازه .. وتقريبا يوميا في الايام الاعتياديه . وفعلا كنت احس ان نيك طيز سميره اصبح ليس بالمتعه التي احسست بها اول يوم بل ربما اول شهرين . ولكنها للحقيقه كانت خبيره وتحاول اسعادي بكل الوسائل . ففي بعض الاحيان تجعلني من كثرة ما تهيجني اقذف المني على وجهها وفي فمها وتقول : حبيبي حسام اريد ان اتذوق ماءك ويكون في بطني ، واحيانا تدعك زبري بين فخذيها او على بطنها حتى انهي شهوتي .
    المهم جلسنا نتدارس الامر على العشاء . قالت : ما هو رايك ؟ قلت : حبيبتي ، اذا كان هذا يرضيك فلا باس . قالت : ما رايك بصديقتي سهام ؟ قلت : حسنا انها جميلة الوجه لكن جسمها ليس جنسيا . قالت : اتفق معاك حبيبي . ما رأيك بجارتنا منى ؟ جميله وجسمها سكسي عالاخر ؟ قلت حسنا . لكنها متزوجه ؟ قلت : اترك هذا الموضوع لي . انا اعرف كيف اجعلها تأتيك لتمص عيرك . قلت : قبل اي خطوه اريد ان ارى صورها لانني لم انظر اليها بشهوه يوما . قالت : ماشي . انته تؤمر يا حبي .
    بعد يومين وبعد عودتي من العمل مساءا استقبلتني سميره وهي تكاد تطير من الفرحه .قلت : ما بك سمورتي ؟ قالت افرح يا عم هذه صور منى لابسه ملابس النوم . سحبت سميره من ذراعها واجلستها على الاريكه وانا متلهف لارى صور جارتنا منى .. وكانني مراهق يبحث عن صور بنات عاريات . فتحت موبايلها وبدأت تريني اولا صور لوجه منى وهي تقول : اولا شوف وجه شريكتنا الجديده وبعدين شوف التفاصيل .
    كانت منى طويلة وجهها يميل الى السمره ذات عينين واسعتين وانف مدبب صغير وفمها وردي صغير وشعرها الاصلي مائل للحمره ولكنها صبغته بالاشقر . وخداها ممتلئات وذقنها مدبب ايضا . فكانت في غاية الجمال مما جعلني اسرح في خيالي لدقائق ، احسست بسميره وهي تنبهني وتقول : اين سرحت . نحن في اول الطريق . ماذا ستفعل اذا رأيت جسمها .؟ وعندما قلبت باقي الصور واذا ارى منى تلبس ثياب نوم فضفاضه تظهر من تحتها الستيانواللباس الداخلي .. وليس هذا هو المهم .. لكن المهم هو جسمها الرائع الذي لا يدل على انها متزوجه . فبطنها مستقيمه بدون كرش وسيقانها مدوره وممشوقه وصدرها متوسط الحجم ولكنه غير مترهل . وكانها لم ترضع اطفالا .
    بعد ان انتهيت من تقليب الصور قلت لسميره عندي اسئله . قالت : قل لي رأيك اولا . قلت : لن اقول حتى اسمع الاجابة على اسئلتي . قالت : حسنا اسأل .
    السؤال الاول كيف حصلتي على الصور بهذه الوضعيه ؟ والثاني : كيف ستقنعيها بان تمارس الجنس معي . قالت : اولا انا على علاقه معها منذ زواجنا وتخبرني بسوء معاملة زوجها الجنسية . فهو يتركها بعد ينزل ظهره فيها واما ينام او يقوم الى الحمام . في حين انا اخبرتها انك كيف تعاملني بالحنان وتمتعني ، فقالت في احدى المرات : زوجك تشتهيه اي امراه مثلي . اما كيف اخذت لها هذه الصور فقد اقنعتها بانني خبيره بالفوتوشوب وساضع بدل وجهها صور فنانات مشهورات . ضحكت كثيرا من دهائها وحيلتها وقلت : والان ما هي الخطوة التاليه . قالت : اترك الامر لي . هل اعجبتك منى ؟ قلت اكيد . قالت وانا ايضا اعجبتني . طيب ما رأيك ان ننيكها سوية . قلت : حسنا لا بأس .
    بعد اسبوع اخبرتني سميره ان منى مدعوه على العشاء الليله وطلبت مني ان اتحضر لهذا اللقاء الساخن . جاء المساء ، طرقت الباب منى ، فتحت لها فتسمرت في مكاني من جمالها ومما ترتديه .. كانت ترتدي فستانا ازرق مفتوح من الامام بشكل 7 بالعربي ويظهر منه ذراعاها عاريان تماما وكان الثوب قصير يغطي نصف فخذها مع حذاء ازرق ايضا . سلمت عليها وانا ارى عيناها تنظر الى وجهي مع ابتسامه شهوانيه . جاءت سميره وسلمت عليها وقبلت خديها ثم قبلتها من فمها فاحست بالخجل لانها فعلت ذلك بحضوري .
    تحدثنا كثيرا عن الحياة الزوجية وكيف ان زوج منى مشغول عنها ولا يراعي مشاعرها ... قلت لمنى : عجيب ان رجلا يمتلك امرأة مثلك ولا يسعدها . واذا بها تقول لي : هل تستطيع ان تسعدني اذا امتلكتني ؟ ذهلت من هذا السؤال لانني لم اتوقعه منها . ولكنني قلت : بالتأكيد . فقالت : كيف سترضيني وتسعدني انا وسميره ملكك ايضا . فتدخلت سميره وقالت : حياتي ان قلب حسام يشبع الف امرأه . فقط جربي ذلك . عند ذلك قامت سميره وسحبتني من يدي واجلستني الى جانب منى . وجلست هي في الجانب الاخر منها .
    كانت شهوتي في اول اللقاء قد وصلت الى مرحله جعلت عيري ينتصب .. ولكن حينما جلست بجانبها وشممت العطر الذي تضعه والاجزاء الظهارة من جسدها امامي زادت عيري انتصابا .
    قلت لها : انت جميله جدا يا منى . قالت : انت جذاب جدا يا حسام . هنا قالت سميره : ما هذا ليلتنا راح انخلصها كلام . فسحبت يدي ووضعتها على صدر منى . وبدأت اقبل خديها ثم ذقنها حتى وصلت الى فمها الذي فتحته من الشوق لامص شفتها السفلى . واستمرت قبلتي طويلا حتى مددت يدي الى فخذها لارفع ثوبها فوجدت يد سميره قد سبقت يدي وهي تداب كسها من وراء لباسها .. وضعت يدي على كسها فوجدته منقوعا بماء الشهوة .. ثم قامت سميره وجلست بين فخذيها على الارض وفتحت رجليها وابعدت يدي وسحبت لباسها فخلعته وراحت تلحس كسها المبلول في حين خلعت ثوب منى فظهر لي صدرها المكور تتوسطه حلمتان بارزتان فصرت العق بهما وادخلهما في فمي وهي تزداد تأوها وتأوها وبدأت اهاتها ونواحها تعلو شيئا فشيئا ..
    قمت لانزع ملابسي لان عيري اصبح لا يطاق من شدة الانتصاب فقامت منى حينما وصلت الى اللباس الداخلي تلعق عيري من وراء اللباس ثم خلعته لي وبدأت بلحس راسه بلسانها ثم تمص راس عيري فقط وتقبله ثم تدخله قليلا قليلا الى فمها حتى صار كله داخلها وهي تداعب خصياتي بيديها . اما سميره فكانت منشغله بمص صدر منى ولحس كل جسمها حتى اقدامها .
    بعد ذلك احسست انني قريبا سوف يتفجر ماء شهوتي فسحبتها لتنام على ظهرها على الارض ورفعت ساقيها وادخلت عيري في كسها ولكنني لم اشأ ان اقذف بهذه السرعه حتى اكمل متعتي منها . فاحيانا كنت اتوقف عن النيك حتى اهدأ ثم اعاود النيك ثانية . اما سميره فقد خلعت كل ملابسها عدا الشورت الداخلي وكان زبرها منتصبا جدا تنتظر اللحظة المناسبة التي تدخل فيها ارض معركة منى. ففهمت ان سميره لم تخبر منى انها شيميل , عندها همست في اذن منى : خذي وضع الكلب يا اروع امرأة .. فاستدارت فاشرت الى سميره لتنيك منى بحيث لا تراها . وفعلا اخرجت سميره عيرها وفركته بيدها ثم دفعته في كس منى وسرعان ما دخل عميقا وانا اسمع انينها فنمت تحتهما بحيث استطيع ان العق كس منى حتى تأتي شهوتها .. وما هي الا لحظات واسمع منى ترتجف من شهوتها واشعر لساني يبتل من ماء منى اما سميره فقد قذفت ماءها مباشرة فوق ظهر منى .
    قمت من تحت منى وقد اصبح جسمها لماعا من التعرق وكذلك جسم سميره وقلت لمنى : اكيد تشتهين مرة اخرى . قالت حياتي : اكيد اكيد فانا لم اشعر بهذا الاحساس منذ زواجي . فجاء دوري مرة اخرى لادخل عيري في كسها الذي اصبح كمستنقع ماء .. واشرت الى سميره لتأخذ دورها في لحس كس منى حتى تأتي شهوتها مره ثانيه .. وما هي الا دقائق من النيك واللحس حتى صرخت وارتجفت منى من شهوتها اما انا فقد قذفت مائي بعدها مباشرة وعلى طيز منى فاختلط مائي بماء سميره ليملأن ظهر منى .
    بعدها اخذنا نحن الثلاثة العناق والتقبيل لمده طويلة جاءت بعدها المفاجأه فقد تفاجأت منى بمنظر عير سميره وهو يلمع من اثر المني عليه .. فقامت مفزوعه .. تلمسته وهي تعتقد انه اصطناعي .. قالت : ماهذا ؟ قالت سميره : عير حقيقي . قالت منى ظننت انك امرأه مثلي . قالت سميره : وما الفرق ؟ هل استمتعتي ام لا ؟ قالت منى نعم ولكن ... قاطعتها سميره : عوضناك باثنين مقابل عير زوجك الذي لم تحسي بالمتعه معه الا يكفيك هذا ؟ قالت منى : صحيح ، لكن اعذروني من هذه الصدمه . اعطوني وقتا لاستوعب الموضوع .
    مرت دقائق وقد ارتاح الجميع ثم انفجرت منى ضاحكه واحتضنت سميره ثم احتضنتني وقالت انتما الان حياتي وبيتكما اصبح بيت سعادتي الجنسية

    بعد المتعة الجنسية التي قضيتها سويا مع زوجتي الشيميل سميره وجارتنا منى - التي لم تحس بالمتعة الجنسية منذ زواجها الى يوم اقامة علاقة معنا بسبب اهمال زوجها لها وعدم تحقيق رغباتها الجنسية - اصبحت منى تستمتع معنا انا وسميره سوية .. واحيانا عندما اكون في سفر تمارس مع سميره .. او عندما تكون سميره مشغولة باعمال البيت او خارجه امارس معها الجنس في بيتنا .. ولكن كل ذلك كان يتم بعلمي وعلم سميره .. فقد اتفقنا منذ البداية على هذا المبدأ وهو ان لا يمارس اي منا الجنس بدون علم وموافقة الاخر .
    في احدى الايام اتصلت بي منى وانا مسافر وهي تشتكي من سوء معاملة سميره له وكانت تبكي وتندب حظها واخبرتني انها تشاجرت مع سميره وتركت البيت . حاولت تهدئتها وان اعرف سبب المشكلة الا انني فشلت في ذلك . فقررت ان اعود فورا الى البلده .. وفي الطريق اتصلت بمنى واخبرتها انني قادم ويجب ان التقي بها . فوافقت واتفقنا على موعد في احدى الكازينوهات على النهر .
    دخلت الكازينو فرايت منى وهي تجلس جوار النافذه وهي في حالة يرثى لها واثار الحزن واضحة على وجهها . جلست وسالتها : ما الامر ؟ قالت : انها سميره اصبحت لا تحبني ولا تشبع رغبتي معها . قلت : وكيف ذلك ؟ قالت : بعد ان بدأنا ممارسة الجنس الليلة الماضية ارادت سميره ان تنيكني من كسي فمنعتها وقلت لها ان الطبيب منعني من ذلك ولكن نيكيني من طيزي .. فلم توافق ولما الححت عليها رفضت وارتدت ملابسها وتركتني وانا في غاية المحنه والهيجان .
    قلت : وهل هناك شئ اخر ؟ قالت : لا . فضحكت طويلا . قالت : طبعا انك تدافع عنها ولا تريد ان تخسرها وكلاكما لا تريدانني . قلت : يا مخبوله .. كيف لا نريدك . انت جعلت حياتنا الجنسية متجدده وجميله .. ولولاك لما استمرت علاقتي الجنسية بسميره . قالت اذن لماذا تضحك ؟ قلت : لان سبب امتناع سميره عن ان تنيكك من طيزك هو اننا اتفقنا ان لا نمارس الجنس الا بمعرفة الاخر ..وانا ليس عندي علم انك تشتهين نيكة الطيز .. ولعلمك اني تحدثت مع سميره وكنت اشتهي ان انيكك من طيزك فمنعتني من ذلك لانها تعتقد انك سوف تتركينا اذا فعلنا ذلك . فانطلقت بضحكة قوية جلبت انتباه الحاضرين ثم قامت فعانقتني وقالت هيا الى بيتك لتطفئ شهوتي المشتعلة منذ الامس .
    توجهنا نحو البيت ودخلت اولا ثم منى وطلبت منهما ان يتصالحان بالعناق والتقبيل . وفعلا بدأت القبلات الحاره الشهوانية وانا بدأت شهوتي معها .. واذا بهما - اقصد سميره ومنى - ينسون انني موجود - وشلحت كل منهما ملابس الثانية .. وفورا نامت منى على الكنبة على ظهرها ورفعت ساقيها واخذت تلعق اصابعها لترطب بها طيزها .. وسرعان ما وضعت سميره عيرها على خرم منى وبدأت تدعكهمره وتدفعه في طيزها مره حتى دخل راسه فقط - وكما اخبرتكم في الجزء الاول ان عير سميره مدبب الراس ورفيع وقصير ولكنه في القاعده سميك - مما سهل دخول عير سميره في طيز منى الذي لم يستقبل اي عير سابقا .. وربما حتى لم يدخل فيه اي اصبع . المهم بدأ صراخ منى يعلو كلما دخل عير سميره في طسز منى اكثر فاكثر .. لكنني همست في اذن سميره قائلا : لا تؤذيها ، ولا تدخليه كله . وفعلا اكتفت سميره بادخال نصف عيرها في حين وضعت اصابع يدها على زنبور منى تدعكه حتى تأتي شهوة منى ووضعت اليد الاخرى تفرك بصدر وحلمات منى واحيانا تقرص الحلمات بشده ليعلو مع كل قرصه اهات وصرخات منى .. حتى قذفت منى واتت شهوتها فارتعشت بشده لم ارى مثلها من قبل وكانها بنت مراهقه . وبعد لحظات صرخت سميره تخاطب منى : اين اقذف مائي ؟ قالت منى : داخل طيزي .. لا تخرجيه ارجوك . وفعلا ارتجفت سميره اثناء قذفها وابقت عيرها داخل طيز منى ونامت فوقها تقبلها وتمص صدرها حتى اصبح عير سميره مرتخيا وخرج لوحده من خرم منى .
    اما انا فهذه اول مره اشوف نيك من الطيز على الطبيعه لا كما في الافلام ... قلت : حسنا يا بنات حان دوري .. قامت منى لتمص عيري وكانها لم تمصه من قبل ثم حينما وجدته صار كالخشبه استدارت في وضع الكلب لانيكها .. ولكنني اثناء ذلك رايت سميره وهي تجلس لوحدها وهي تستمني فتذكرت انني لم انيكها منذ مده .. فاخرجت عيري م طيز منى وطلبت من سميره ان تجلس على عيري وانا نائم على ظهري - وهذا الوضع نمارسه لاول مره .. فاحست سميره باللذة الشديده لان منى كانت تمص عيرها .. حتى جاءت شهوتي فقذفت لبني في طيز سميره وبعد ذلك بمده قذفت سميره لبنها على وجه منى وصدرها .. قامت سميره من فوقي واخذت تقبل منى من فمها المملوء باللبن وراحت تبلع قسم منه وتضع الاخر في فم منى لتبلعه هي الاخرى
     
  2. اللحاس

    اللحاس New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ابريل 2014
    المشاركات:
    2,402
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الوظيفة:
    باحث عن الكس الخفى
    الإقامة:
    Egypt
    رد: تزوجت شيميل

    جمييييييلة .. تسلم ايديك
     
  3. KOKO1

    KOKO1 New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2017
    المشاركات:
    13
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الجنس:
    أنثى
    انا كامليا من دمنهور مصر مطلقة محتاج تعارف على انسان اثق فية بس ياريت الاحترام فى اول دة رقمى 00201102176871
     
الوسوم:

مشاركة هذه الصفحة